إغلاق
إغلاق

مرض نادر.. طفلان يسمعان ولا يتكلمان ويأكلان اللحم النيئ
الكاتب : وكالات | الجمعة   تاريخ الخبر :2017-04-28    ساعة النشر :19:37:00

حالة نادرة لا يصاب بها إلا واحد في المليون شخص، وهي أكل _اللحم_النيئ بشراهة، هذه الحالة أصابت طفلين مصريين  يعيشان حاليا بالرياض، وسط مطالبة من والدهما بمساعدته على علاجهما.

وقال والد الطفلين لـ"العربية.نت" إن بعض الإعلاميين استغلوا الحالة الصحية للطفلين، حيث وصفوهما بآكلي لحوم البشر، لأنهما لا يأكلان سوى اللحم النيئ.

وأضاف احمد محمد عبد المفصود  (مصري الجنسية)، ويعمل في مدينة الرياض منذ عام تقريبا مندوب مبيعات في شركة أدوية، أن اهلة 10 سنوات و مبشير 88 سنوات شُخصت حالتهما بأنها مرض "التوحد" .

وعندما عرضتهما على أطباء في إنجلترا أبلغوني أن العلاج في الخارج، لأن حالتهما نادرة يصاب بها واحد من مليون شخص، حيث إن التشخيص عبارة عن توحد ومرض نادر، يفضلون اللحم والدجاج النيئ، ويأكلونه بشراهة، وأضاف أن مبشر بلغ وزنه الآن 65، وأهلة 20 كلغ، وأنا عاجز عن علاجهما.

الطفل

وأضاف أن هناك اختلافا، فمبشر يأكل 24 ساعة، أما البنت فهي لا تأكل، موضحا أن المشكلة في الطفل أنه عنيف في التعامل، ويؤذي أخته وغيرها، وأتمنى ممن يستطيع أن يقدم العلاج لابنيّ أن يساعدني في رعايتهما، مبينا أنه قد توجه إلى العديد من الجهات، كما رفضت الفيزا لألمانيا.

وأضاف أن نفقات العلاج عالية الثمن، وتم التأكيد على أهمية زراعة خلايا في المخ، ثم الخضوع لفترة من تأهيل التخاطب، وتعديل السلوكوتنمية المهارات.

وأضاف أن المرض حير الأطباء، لكونهما يسمعان ولا يتكلمان. وتابع أن حياتي صعبة جدا، والآن غير قادر على العلاج أو التأهيل، وحياتي معاناة، بسبب عنف تعاملهما عندما لا يقدم لهما اللحم النيئ.

وختم حديثة بأن بعض الإعلاميين من خلال العديد من البرامج قام بالحديث عن ابنيّ، كما تم استغلال قصتهما ماديا، والحديث بأنهما من آكلي لحوم البشر، وأنه من المفروض التخلص منهما، وغير ذلك من التعليقات التي ساهمت في خوف المجتمع من ولديّ بدلا من مساعدتهما في العلاج.

وتابع إنني في معاناة، فقد اكتشفت والدتهما رغبتهما في تناول اللحم النيئ والرغبة في أكله بشراهة، ونحن نقوم طوال اليوم بمحاولة منعهما من تناوله.

الطفلة

وأضاف أن الإعلام هو ضمير آلامه، ويجب أن يساعدني في حالتي المأساوية، مبينا أنه لم تصدر منهما أي إساءة للأطفال الآخرين، ولا يقومان بأذيتنا، وهما مسالمان، ولكنهما يعانيان من فرط في الحركة، وينامان ساعات قليلة جدا، وهما بحاجة للعلاج في المانيا .

وختم بقوله إنه مستعد أن يعمل ليلا ونهارا في سبيل علاجهما، أو العثور على أي طلبيبيساعدنا على علاج طفلي  اللذين يعيشان على مهدئات دائمة، فأنا محروم من الحياة الطبيعية، وأحتاج إلى مساعدة الأطباء في المملكة أو خارجها لعلاجهما، وسأقضي باقي عمري في البحث عن سبل علاجهما، وتجاوز هذه المأساة، وأنا راضٍ بقضاء الله.

"العربية.نت" توجهت لمختص بالاضطرابات السلوكية والتوحد  منصور حسين السفياني ، الذي ذكر أن حالتي أهلة ومبشر من الحالات النادرة، فالأطفال المصابون بالتوحد يكون لديهم مشاكل حسية، وتتفاوت شدتها من طفل لآخر، مضيفا أن حالة الطفلين تعتبر مقبولة لديهما كأخصائيين، بينما قد لا يصدقها أو يتوقعها المحيطون والأشخاص العاديون.

وبين أن الطفل التوحدي عندما يعتاد على شيء معين من صغره يصبح ذلك روتيناً لديه، وهذا ما يفسر ما حدث مع الطفلين اللذين يتضح من حالتهما أنهما نشآ تنشئة خاطئة منذ الصغر.

وأوضح السفياني أنه لا يوجد أبدا حالتان متشابهتان لدى أطفال التوحد، فالطفل عندما يتبع سلوكا معينا فإنه يتبع رغباته ويبقى على نفس الحالة ما لم يعالج بجلسات متعددة عند فريق عمل متكامل من أخصائي مخ وأعصاب، وأخصائي تعديل السلوك وأخصائي نفسي.




تعليقات الزوار

أضيف مؤخراً