إغلاق
إغلاق

بالصور .. 6 حيوانات كاد الإنسان أن يتسبب في إنقراضها !
الكاتب : وكالات | الاربعاء   تاريخ الخبر :2017-02-08    ساعة النشر :23:00:00

أكد العلماء أن كوكب الأرض على شفير كارثة الانقراض الجماعي السادس والمعروفة بـ"انقراض الأنثروبوسين"، أو الحقبة الناتجة عن النشاط البشري، ويمكن أن نرى في تلك الحقبة محو ما لا يقل عن 75% من كائنات الأرض، وبالتالي تدمير البيئات الطبيعية عن طريق الصيد غير المشروع، والتلوث، وتغير المناخ قد يفني بعض الفصائل تماماً!

1- ثعلب القنوات المائية (Channel Islands Fox)


تستوطن تلك الثعالب الصغيرة المتنزهات الوطنية في جزر القنال، وهي سلسلة من الجزر الواقعة قبالة ساحل كاليفورنيا، وواجهت هذه الثعالب نقصا "كارثياً" في أعدادها في أواخر التسعينات من القرن الماضي.

2- الكاكابو


يعتبر الكاكابو طائراً استثنائياً، ويعيش هذا الببغاء الكبير في نيوزيلندا منذ ملايين السنيين، وهو كائن فريد ​​من نوعه من الناحية النظرية، ليست له فصائل حية قريبة له، وهو الببغاء الليلي الوحيد في العالم غير القادر على الطيران، ويعتقد العلماء أنه يمكن أن يعيش لمدة تصل إلى 90 عاماً.

أصبح فقدان كاكابو أمراً واقعاً منذ بضعة عقود، إذ انخفضت أعداد الكاكابو إلى ما يقرب من الصفر في سبعينات القرن الماضي، ويرجع ذلك إلى أن البشر كانوا يصطادونه ويقدمونه إلى الحيوانات آكلة اللحوم، بما فيها الكلاب والقطط

3- نمر إمور


جاب نمر إمور (أو النمر السيبيري) شبه الجزيرة الكورية ذات يوم، إذ تظهر صور من القرون الوسطى القط الكبير، وبعضها يظهر الصيادين أمام المفترس ذي الأسنان الحادة.

منذ ما يقرب من قرن، امتلأ الجزء الجنوبي من شبه الجزيرة بالكثير من النمور السيبيرية حسبما قال الدكتور لي هانغ من جامعة سيول الوطنية، إذ انتشرت عمليات الصيد وتدمير البيئة المعيشية للنمر ما تسبب في النهاية بانقراض الحيوان منذ منتصف القرن الماضي

4- الغوريلا الجبلية


اكتشف العلماء الغوريلا الجبلية، في الغابات البركانية بوسط إفريقيا، عندما واجه المستكشفون الألمان اثنين من هذه السلالة وقاموا بقتلهما على الفور العام 1902.

كانت هذه البداية منذرة بما سيحدث في المستقبل، فقد قلّص الصيد الجائر وتدمير المواطن الطبيعية والتأثيرات البشرية الأخرى أعداد الغوريلا الجبلية، وحين اشتعلت الحرب والصراع في المنطقة في سبعينات القرن الماضي، كانت هناك أقل من 300 غوريلا باقية على ظهر هذا الكوكب.

5- مارخور (Markhor)


يعتبر قرنا ماعز المارخور الكبيران من أجمل الأشياء في الطبيعة، لكن تلك القرون كانت سبباً في انخفاض أعداد الماعز الجبلي بشكل ملحوظ.

يستوطن هذا الماعز غرب آسيا، وأدى الصيد غير المقنن للحصول على تلك القرون التي تُستخدم في أغراض تزينية وفي الطب البديل الصيني إلى انخفاض أعدادها.

ففي باكستان على سبيل المثال نقصت حوالي 70% في القرن العشرين، وفي طاجكستان يوجد أقل من 350 مارخور رُصده في منتصف تسعينيات القرن الماضي.

6- سلحفاة غالاباغوس العملاقة


في 24 يونيو/ حزيران 2012، نعى العالم وفاة جورج الوحيد، آخر سلحفاة ناجية في العالم من جزيرة بينتا القريبة من ساحل الإكوادور بأميركا الجنوبية.

وعلى الرغم من أن ناشطي الحفاظ على البيئة في "غالاباغوس" لم يكونوا قادرين على إنقاذ سلحفاة جزيرة بينتا، فقد حققوا نجاحاً هائلاً على مدى السنوات الخمسين الماضية في استرداد أنواع السلاحف العملاقة الأخرى في الأرخبيل.




تعليقات الزوار

أضيف مؤخراً